الأخبار التقنية

الإتحاد الأوروبي يبدأ تحقيقاً في صفقة استحواذ آبل على خدمة التعرف على الأغاني

بدأ الإتحاد الأوروبي تحقيقاً في صفقة استحواذ آبل على خدمة التعرف على الأغاني شازام وذلك بشأن مخاوف أن هذا الاستحواذ سيقلص الخيارات أمام المستخدمين في الدول الأوروبية.

وكانت عدة دول أوروبية قد طلبت فبراير الماضي من المفوضية الأوروبية إجراء تقييم للصفقة للتحديد فيما إذا كانت ستوافق عليها بموجب قانون الإندماجات والاستحواذات في الإتحاد.

وحددت نهاية التحقيق القصوى يوم 4 سبتمبر القادم، بمعنى أنه يجب التوصل إلى قرار بشأن الصفقة كحد أقصى حتى ذلك اليوم.

وتحصل كل من آبل و سبوتيفاي يومياً على حوالي مليون زيارة من تطبيق شازام أثناء بحث المستخدمين عن أي أغنية. وإذا أغلقت آبل التطبيق بعد إتمام الاستحواذ عليه قانونياً أو قامت بتحويل المستخدمين فقط لخدمتها الموسيقية بعيداً عن سبوتيفاي فإن هذا سيؤدي إلى ضرر كبير يلحق بها.

يرى المسؤولون الأوربيين أن آبل قد تقوم بممارسات غير شرعية وتستخدم بيانات شازام لاستهداف منافستها سبتويفاي عن طريق تشجيع المستخدمين إلى الانتقال إلى آبل ميوزيك وليس سبوتيفاي.

أوضحت المفوضة الأوروبية لشؤون المنافسة Margrethe Vestager أن هدف التحقيق ضمان أن محبي الموسيقى سيحصلون دائماً على نفس الخيارات ولن تتقلص بموجب هذا الاستحواذ.

وكانت آبل قد استحوذت على خدمة شازام بمبلغ 400 مليون دولار في ديسمبر الماضي وهو مبلغ يقل كثيراً عن قيمة الشركة بموجب آخر جولة تمويل حيث قيمتها بمليار دولار.

ودفعت آبل مبلغاً أقل من القيمة الفعلية نظراً لأن شازام مازالت تعاني لتحقيق الربحية حيث أن عائداتها الماضية كانت 54 مليون دولار سنوياً فقط.

ويمكن لآبل الاستفادة من شازام بالعديد من الوجوه نظراً لتقنيتها الفريدة في التعرف على الأغاني بمجرد الاستماع إليها حيث يمكنها دمجها مع المساعد سيري أو خدمتها الموسيقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق